أخر تحديث : الخميس 6 سبتمبر 2012 - 4:29 مساءً

شهادة الطالب علي حسن، بكلية الطب جامعة القاهرة، عما حدث في لقاء الطلاب بالرئيس مرسي

بتاريخ 6 سبتمبر, 2012
شهادة الطالب علي حسن، بكلية الطب جامعة القاهرة، عما حدث في لقاء الطلاب بالرئيس مرسي

 بداية تم دعوتي قبل المؤتمر بيومين من أحد أعضاء اتحاد الطلاب بالمدينة الجامعية وطلب منيدعوة أيضا 2 من زملائي أحدهم مؤيد لحزب الدستور والبرادعي والآخر من أنصار حازم صلاح أبواسماعيل وطلب مني ارسال الاسم الرباعي والرقم القومي لارسالها لمؤسسة الرئاسة وتم ابلاغي ان ان المؤتمر هيبدأ الساعة الواحدة أو الثانية ذهبت أنا وصديقي البرادعاوي أحمد الجيار حوالي الساعة 12 ونصف وجدنا طلابا كثيرين في الخارج من الأثاليم كانوا جماعة المنوفية على ما أظن وكانوا اخوان ووجدنا أوتوبيسات لجامعة الأزهر تدخل وجامعة المستقبل و2 اكتشفنا بعدها انهم من الجامعة البريطانية وطلبة من اتحاد طلاب مودرن أكاديمي وأوتوبيس أيضا لجامعة msa حاولت الاتصال بصديقي كي نعرف كيفية الدخول لكن تليوفنه كان مغلق فدخلنا مع طلبة الأقاليم, الحرس الجمهوري خلى أوتوبيس من اللي كانوا خارجين يدخلنا كلنا بدل مانمشيوصلنا لباب القاعة وجدنا زحام كبير المهم دخلنا بعد ماشافوا بطايقنا والتفتيش كان قليل جدا لدرجة ان لو كان حد عايز يدخل مسدس كان ممكن يدخله بكل سهولة(بدون مبالغة),الحرس الحمهوري كان بيسأل على أي مجموعة طلبة مثلا  طلاب مودرن فيدخلهم كلهمدخلنا القاعة لقينا ازدحام كبير وعدد الاخوان كان كتير فعلا بس أنا ماعرفش دول اتحاد ولا لا بس اللي أعرفه أيضا ان معظم جامعات الأقاليم اتحاداتها اخوان مش زي جامعة القاهرة عندنابعد الجلوس بجانب اتحاد طلاب جامعة القاهرة وجدت أحد أصدقائي من الاخوان فسألته عن صديقي عضو الاتحاد فقالي فوق مع القوى السياسيةأنا دخلت القاعة وكانت قرعة الأسئلة بتتعملكان جنبي طلاب من جامعة الأزهر وكانوا في قمة السعادة انهم هيقابلوا الريس وطلبة الاخوان كانوا في حالة فرحة كبيرة جدا بمرسي وبالحدث عامةالهتافات بدأت مبكرا جدا والتصفيق  أيضا مع دخول أسامة يس وزير الشباب وبنحبك يا أسامة (الاخوان ودا لان أسامة عندهم كان هو القائد الميداني للاخوان في التحرير)كان واضح جدا من ساعة دخولنا ان فيه سوء تنظيم لا يليق بالحدثبدأ دخول الوزراء من أسامة يس ثم هشام قنديل ثم مرسي ومع دخول أي حد كان بيقابل بفرحة غير طبيعية وتصفيق كبير جدا(رجاء التركيز مع كلمة فرحة)مع بداية كلمة رئيس اتحاد الطلاب الذي كان يتوقف كقيرا في القاء كلمته(ربما كطريقة في الخطاب الجماهيري من أجل الحصول على سكسيه الخطاب لا أعرف ) بدأت موجة التصفيقثم ألقى وزير التعليم العالي كلمته ثم جائت طلمة مرسي وكل دقيقة كان هناك تصفيق لدرجة انه لم يكن يتوقف فقد تحول الموضوع لمقاطعةكلمة مرسي كانت ارتجالية بشكل كبير وكانت شاملة وما لفت نظري فيها هو تكراره لكلمة مصر دولة مدنية ونفيه لاي سيطرة للعسكر ولمفهموم الثيوقراطية أيضا كان تأكيده بأنه لن يستخدم سلطاته التشريعية إلا في أضيق الحدودتحدث مرسي أيضا عن أنه ينتمي للجامعة وانه لاتضييق على الحركة الطلابية ولا توجيه لها بعد اليوم وتحدث كثيرا عن دور الشباب وخصوصا طلبة الجامعة وعن أهمية العلم والتحصيل وأنه مدرك لمشاكل الجامعات عند دحول مرسي بدأ الهتاف بمحاكمة المشير وكان الجميع يهتف ولكن الهتاف كان يبدأ دوما من أعلى عند القوى السياسية ولكن القاعة كانت ترتج بالهتاف فهذأ أكبر هتاف هتف به الجميع وبحماسهتف الطلاب كلهم لسوريا ولفلسطيناتحاد طلاب جامعة القاهرة كان يبدأ هتاف(ايد واحدة لايحة واحدة) ثم يررده الجميع ولكنه لم يتكرر كثيراأحد الذين كانوا يهتفون بجانبي لمرسي عضو في اتحاد طلبة القاهرة وكان فلول بدأت فقرة الأسئلة بطالبة الأزهر وسؤالها عن فساد الأزهر وتغيير قياداته وكانت اجابة مرسي بأنه مع التغيير وسيحدث تغيير ولكنه في اطار سلطاته التنفيذية فهو لن يستخدم سلطته التشريعية لتعيير قانون الأزهر ثم جاؤ السؤال الثاني ودا انا ماكنتش فاهم اللي بيتكلم عايز ايهجاء سؤال طالب دمياط اللي طلب من الرئيس حل مشكلة لطلبة في جامعة ادمياطعندما سأل مرسي عن مشكلة جامعة النيل تحدث مع هشام قنديل ثم أجاب بأن هناك مشكلة فعلا وتشابك بين زويل وبين الجامعة وألقى باللوم على التخبط في القرارت في العصر السابق ووعد بحلهاوعندما سأل عن اللائحة تحدث مع وزير التعليم العالي ثم قال بأن اتحاد طلاب يقر لائحة ثم يذهب بها للوزارة تقر وهنا هتف بعض الطلبة مطالبين بأن اقرارها يكون باستفتاء عندما سأل عن شفافية القرارات بالجامعة اقترح أن يكون رئيس اتحاد الطلبة حاضرا لاجتماعات المجلس الأعلى للجامعة من أجل أن يعرف الطلبة كل شئثقبلت زميلة من 6 ابريل واشتكت لي من انهم كانوا مبلغين بأن اللقاء على مستوى ضيق وعندما سألت الطرف الآخر قال لي ان من أبلفهم مخطئ وأنا كنت مبلغ أن اللقاء على مستوى واسع وسيحضره مايزيد على ألف طالبالخلاصة بعد الإطالة:1-مرسي لم يتهرب من أشئلة كما زعم البعض2-كان هناك سوء تنظيم وتوزع مسئوليته على وزارة التعليم العالي والرئاسة3-لم يكن هناك انتقاء للطلبة كما كان يحدث في العهود السابقة4-كان ملاحظ على الطلبة الذين يسألون مرسي رهبتهم من مخاطبة رئيس الجمهورية بحكم التعود وهذا مقبول في رأيي كبداية5-مرسي متعاون جدا في الرد على الأسئلة وصبور جدا بدليل صبره على الطالب ذو الاحتياجات الخاصة الذي كان يتحدث بغرض الشو وأهان حرس مرسي جدا وأثارت طريقته غضب كثيرين وضحك الأكثر 6- طلبة الجامعات الخاصة كان لديهم مشاكل كانوا يريدون عرضها لكنهم لم يتمكنوا بسبب سوء التنظيم وعدم وجود وقت وكانوا أولى من معظم الأسئلة7-مازلنا نحتاج كطلاب لتعلم النظام جدا جدا جدا


شارك هذا الموضوع


مواضيع ذات صلة