أخر تحديث : الإثنين 17 سبتمبر 2012 - 3:33 مساءً

اغماءات بين طلاب جامعة النيل بسبب “كماشة” الأمن المركزي

بتاريخ 17 سبتمبر, 2012
اغماءات بين طلاب جامعة النيل بسبب “كماشة” الأمن المركزي

قالت الطالبة مريم ابراهيم، إحدى المعتصمات بجامعة النيل، أن محاميي جامعة النيل أثبتوا للمحضر المفوض من محكمة الجيزة الإبتدائية نقص في الأوراق القانونية الخاصة به والتي علي أساسها سيقوم بفض الاعتصام، ولكنه أجري مكالمة هاتفية برئيس المحكمة الذي طلب منه فض الاعتصام، مما أدي إلي تحفز عساكر الأمن المركزي، علي حد تعبيرها.
وأضافت أن الكثير من المعتصمين تعرضوا لحالات إغماء بعد أن فرضت قوات من الأمن المركزي صباح اليوم حصارا مشددا علي مكان اعتصامهم بمباني الجامعة المتنازع عليها مع مدينة زويل.
وذكرت أن الإغماءات حدثت بسبب منع قوات الشرطة الطلاب المعتصمين من الدخول أو الخروج من مقر اعتصامهم، وفرضت "كماشة" علي الباب المعتصم بجواره الطلاب.
ويذكر أن الطالب أحمد خليل محمد، الطالب بجامعة النيل، ينتظر العرض الآن علي نيابة قسم ثاني أكتوبرـ للتحقيق معه في البلاغ رقم 3390 لسنة 2012م، جنح الشيخ زايد، المقدم ضده من الدكتور يحي اسماعيل، الأستاذ بمدينة زويل، يتهمة فيه بالتعدي علي موظف عام، ويتم التحقيق بحضور محامي المؤسسة.

 

صور من الطلاب المعتصمين

 


شارك هذا الموضوع


مواضيع ذات صلة