أخر تحديث : الثلاثاء 18 سبتمبر 2012 - 1:06 صباحًا

نيابة الشيخ زايد تخلي سبيل معتصمي جامعة النيل

بتاريخ 18 سبتمبر, 2012
نيابة الشيخ زايد تخلي سبيل معتصمي جامعة النيل

قررت نيابة الشيخ زايد في ساعة متأخرة من مساء أمس، إخلاء سبيل الخمسة المقبوض عليهم من اعتصام طلاب جامعة النيل، من قسم شرطة الشيخ زايد بعد أن حققت معهم في جناية استخدام القوة والتهديد لحمل موظف عمومي، وهو محضر التنفيذ، علي الإمتناع عن تأدية مهام وظيفته.
وقال محامي مؤسسة حرية الفكر والتعبير، إن دفاع المتهمين الخمسة طالب بإخلاء سبيل المتهمين بأي ضمان ترتضيه النيابة تأسيساً علي إنتفاء مبررات الحبس الإحتياطي، كما اتهم اللواء عبد الغفار غريب، محرر محضر الضبط، بالكيدية وتلفيق الإتهامات للمتهمين.
وأضاف، أنهم اتهموا اللواء صلاح عزازي، بصفته مدير مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، بتحريض أشخاص يرتدون زي مدني علي ضرب وخطف المتهمين.
وذكر أن النيابة أثبتت الإصابات في كل من الطالب مصطفي شمعة والطالب محمد أسامة، الذين قاموا باتهام قوات الشرطة التي كانت مشرفة علي فض الاعتصام بالتسبب فيها.
ونوه إلي أن الدفاع اعترض علي قرار التمكين رقم 2197 لسنة 2012م إداري الشيخ زايد، بموجب قرار رقم 277 لسنة 2012م حيازة كلية بتمكين وحيازة السيد الأستاذ صلاح الدين عزازي، بصفته مدير عام مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا.
وكانت قوات من الأمن المركزي، ظهر اليوم، قد قامت بفض اعتصام طلاب جامعة النيل بالقوة، بعد أن تختطي الاعتصام يومه العشرين بمبني الجامعة بمدينة الشيخ زايد، وذلك بعد محاصرة الاعتصام لعدة ساعات، والاعتداء بالضرب المبرح علي المعتصمين وتمزيق خيامهم.
وخلال فض الاعتصام، ألقت قوات الأمن القبض علي المهندس محمود جبر، مسئول قسم التيار الخفيف بجامعة النيل، وأربعة آخرين من الطلاب هم، مصطفي محمد أمين شمعة، محمود محمد جبر، محمد أسامة رفيق، هشام محمد حسين رياض، محمد طارق الشيشتاوي، وتم تحويلهم إلي قسم الشيخ زايد، الذي أحالهم بدوره إلي نيابة الشيخ زايد.


شارك هذا الموضوع


مواضيع ذات صلة