أخر تحديث : الأربعاء 28 نوفمبر 2012 - 3:04 مساءً

اشتباكات بين طلاب بجامعة الأسكندرية بسبب حرق مقرات الإخوان

بتاريخ 28 نوفمبر, 2012
اشتباكات بين طلاب بجامعة الأسكندرية بسبب حرق مقرات الإخوان

تغطية: أحمد عبد السلام.

وقعت أمس اشتباكات بالأيدي بين طلاب منتمين لجماعة الإخوان المسلمين وآخرين منتمين للتيار المدني بكلية الهندسة بجامعة الأسكندرية وذلك خلال فعالية نظمتها أسرة "الميدان" التابعة لحزب "الدستور" لشرح ما حدث يوم الجمعة الماضى بمنطقة سموحة والتى ألقى الإخوان المسلمون فيها القبض على العشرات من بينهم طلبة من حركات سياسية مختلفة، مدعين أنهم ذهبوا لحرق و تدمير مقارهم.

وأوضح الطلبة أنهم لم يتواجدوا فى المنطقة بهذا الدافع وانتقدوا ما قام به الإخوان بشدة رأها البعض سب للإخوان المسلمين، وحينها قام طالب بحمل لافتة و الذهاب إلى مكان الفعالية، وعليه قام الطلاب المنظمين و بعض المشاركين بالقيام بتقطيع اللافتة و الإشتباك مع الطالب وسرعان ما توسع الأمر ليشمل الكثير من الطلاب من الطرفين والذين تبادلا السباب خلال الاشتباكات، وقد حاول الكثير من طلبة الكلية فض الاشتباك و تهدئة الأوضاع، ثم قام أحد الطلاب بالتوجه إلى إدارة الكلية وطلب منها وقف الفعالية بدعوى أنه لم يكن مرخص من الأساس للساوند سيستم، وعلى ذلك أنهت إدارة الكلية الفعالية وسط احتقان متبادل و متصاعد بين الطرفين.

وفى سياق أخر، أقام طلاب أسرة "الميدان" ندوة للدكتور محمد يسرى سلامة، عضو لجنة المائة بحزب الدستور،  عصر أمس، للحديث عن الإعلان الدستوري، ودعا طلاب الأسرة جموع الطلاب إلى حضور الندوة ثم الخروج فى مظاهرة رافضة للإعلان الدستورى الصادر عن الرئيس مرسى.

وأكد سلامة في الندوة التي عقدت فى مدرج "ن" بكلية الهندسة،  أن لا أحد يرفض قرار إقالة النائب العام أو إعادة المحاكمات وإن كان يرى أنها "صورية" و ذلك بسبب إخفاء الأدلة من قبل الجهات المسؤلة عن تقديمها و حمايتها من التلف، ولكن الأغلبية تعترض على تحصين الجمعية التأسيسية ومجلس الشورى وتحصين قرارات الرئيس من الطعن عليها من قبل أى محكمة من المحاكم، وأنه يتوجب على الرئيس أن ينظر باهتمام أكثر إلى اللجنة التأسيسية "فهى لا تناسب دولة بحجم مصر من حيث المشاركين فيها وطريقة عملها" بحسب قوله.


شارك هذا الموضوع


مواضيع ذات صلة