أخر تحديث : الأربعاء 10 أبريل 2013 - 4:23 مساءً

رئيس جامعة المنصورة يعد الطلاب بتشديد الإجراءات الأمنية بعد أحداث عنف الأمس

بتاريخ 10 أبريل, 2013
رئيس جامعة المنصورة يعد الطلاب بتشديد الإجراءات الأمنية بعد أحداث عنف الأمس

أعلن رئيس جامعة المنصورة، السيد عبد الخالق، اعتبار يوم أمس الموافق 9 ابريل ذكرى سنوية "لرد اعتبار جامعة المنصورة" واعداً بتكريم الاتحادات الطلابية التي شاركت في الدفاع عن الجامعة، في أحداث العنف التي شهدتها الجامعة متهماً أعضاء بحركة "أحرار" باقتحام الجامعة وحصار مبنى إدارتها، مشدداً على عدم السماح بتكرار هذا الأمر مرة أخرى في ظل فترة رئاسته للجامعة.

ووعد رئيس الجامعة، خلال لقائه بممثلي اتحادات طلاب الجامعة، بتشديد الإجراءات الأمنية حتى لا يتكرر ما حدث، عن طريق إعادة بناء الأجزاء المتهدمة بسور الجامعة وتعليته، وزيادة عدد أفراد الأمن والاستعانة ببوابات إلكترونية على مداخل الجامعة، حسب تصريح أحمد الغريب، نائب رئيس اتحاد كلية الحقوق بالجامعة.

وطالب عبد الخالق أعضاء الاتحادات الطلابية بمساعدة الأمن في تأمين الجامعة يوم الأحد القادم، بعد قراره بتعليق الدراسة بها اليوم وغداً، متهماً حركة "أحرار" بالتهديد باقتحام الجامعة في هذا اليوم، معلناً عن رفعه لدعوى قضائية ضد مسئولي الحركة بمحافظة الدقهلية متهمهم فيها بالاعتداء على الجامعة وطلابها، بحسب الغريب.

كانت حركة "أحرار" المحسوبة على أنصار المرشح الرئاسي السابق حازم أبو اسماعيل، قد دعت لما أسمته "ثلاثاء الغضب" بجامعة المنصورة للمطالبة بالقصاص للطالبة جهاد موسى، والتي توفيت نتيجة صدمها بسيارة أحد أعضاء هيئة التدريس، وكذلك للمطالبة بإقالة رئيس الجامعة، واستجاب للدعوة عدد كبير من أعضاء الحركة من عدة جامعات مصرية.

وخلال المظاهرة، التي شارك فيها بعض اتحادات طلاب الجامعة جنباً إلى جنب مع طلاب الإخوان المسلمين وطلاب حركة "أحرار"،  وقع خلاف بين طلاب "أحرار" وطلاب آخرين من المشاركين بالوقفة حول رفع مطلب إقالة رئيس الجامعة من عدمه، مما أدى لإنقسام المظاهرة، حيث ذهب عدد كبير في مقدمتهم طلاب الإخوان المسلمين للتظاهر أمام مستشفى الجامعة، وذهب عدد آخر، في مقدمتهم حركة "أحرار" للتظاهر أمام مبنى إدارة الجامعة.

وخلال المظاهرة أمام مبنى رئاسة الجامعة وقعت مشادات بين المتظاهرين حيث رفض البعض غلق مبنى الإدارة واحتجاز الموظفين بداخله مما أدى لنشوب اشتباكات بين المتظاهرين وفي مقدمتهم طلاب "أحرار" من ناحية، وطلاب من جامعة المنصورة من ناحية أخرى، وتبادل الطرفان الاتهامات حول من الذي استخدم مسدسات "خرطوش" والأسلحة البيضاء خلال الإشتباكات.

وانتهت الأحداث بإصابة العشرات من الطرفين، وإلقاء القبض على 6 من طلاب حركة "أحرار" وعرضهم اليوم على النيابة وهم محمد على الاشقر, 19 سنة، طالب فى جامعة القاهرة، محمد البدويلى، 21 سنة، طالب فى جامعة القاهرة، مصطفى السيد أحمد، 20 سنة، طالب فى جامعة  القاهرة، محمد صلاح محمد سامى, 21 سنة، طالب بجامعة عين شمس، سعد حسن, 20 سنة، طالب بجامعة القاهرة، أحمد جمال اسماعيل, 20 سنة، طالب بكلية تجارة جامعة المنصورة.


شارك هذا الموضوع


مواضيع ذات صلة