أخر تحديث : الأحد 24 نوفمبر 2013 - 9:46 صباحًا

مشاركة مرتفعة باليوم الأول لإضراب “هندسة وطب عين شمس” ووزير التعليم العالي ينفي حدوثه

بتاريخ 24 نوفمبر, 2013
مشاركة مرتفعة باليوم الأول لإضراب “هندسة وطب عين شمس” ووزير التعليم العالي ينفي حدوثه

تغطية: محمد فرجاني وهيثم جمال 

 

شهد اليوم الأول للإضراب الطلابي عن حضور الامتحانات، بكليتي الهندسة والطب بجامعة عين شمس، أمس، مشاركة طلابية مرتفعة، للمطالبة بالإفراج عن الطلاب المعتقلين، بينما نفى وزير التعليم العالي حسام عيسي حدوث الإضراب من الأساس عبر بيان صدر عن المكتب الإعلامي للوزير.

 

ونقل مراسل المرصد الطلابي عن المشرفين على لجان الامتحان بكلية الهندسة أن عدد من حضروا امتحانات "الأمس" بالفرقة الثانية قسم الكهرباء: 100 طالب من إجمالي 500 طالب، والفرقة الثالثة (ميكانيكا بور): 3 طلاب من إجمالي 130 طالب، والفرقة الثالثة قسم هندسة مدنية: 5 طلاب من إجمالي  300 طالب، والفرقة الثالثة (اتصالات): 3 طلاب من إجمالي 28 طالب، والفرقة الثالثة (حاسبات): 3 طلاب من إجمالي 25 طالب، ولم يحضر أحد بامتحان الفرقة الرابعة (اتصالات)، والفرقة الرابعة (حاسبات) والفرقة الرابعة (انتاج)، والفرقة الثالثة (ميكاترونكس).

 

وأعلنت إدارة كلية الهندسة، عبر موقعها الرسمي، مساء أمس، أن امتحانات أعمال السنة سوف تجري في مواعيدها والغياب مسئولية كل طالب، على الرغم من صدور بيان رسمي عن وزير التعليم العالي جاء فيه " صرح د.حسام عيسى نائب رئيس الوزراء ووزير التعليم العالي بأنه قام بالاتصال بالدكتور حسين عيسى رئيس جامعة عين شمس للإستفسار حول ما نشرته بعض المواقع الإلكترونية بشأن إضراب طلاب كلية الهندسة بجامعة عين شمس عن امتحانات " نصف الفصل"، وقد نفى رئيس الجامعة وجود أى إضراب عن هذه الامتحانات مؤكداً أن الامتحانات منتظمة بشكل طبيعي".

 

وفي كلية الطب بجامعة عين شمس، نظم أمس طلاب الفرقة الثالثة إضرابا عن دخول امتحان مادة الأدوية حتى خروج زملائهم المعتقلين، وقال الطالب مصطفى غريب، أمين اللجنة الاجتماعية، أن اليوم بدأ بوقفة صامتة أمام قاعة الامتحان الساعة السابعة صباحا، وجاءت الدكتورة عائشة أبوالفتوح وكيل الكلية وأخبرتهم ان الامتحان مستمر، ولكن لم يحضر سوى ٢٠ طالب في المجموعة الأولى من إجمالي٤٤٠ طالبا، ولم يحضر سوى ٦٠ طالب من إجمالي ٤٤٠ طالبا في المجموعة الثانية، وحاول الدكتور أحمد عماد عميد الكلية إقناع طلاب المجموعتين بحضور الامتحان مع المجموعة الثالثة، بدعوى أنه لا يستطيع تعطيل ٨٠٠٠ طالب من أجل طالبين معتقلين ، لكنهم رفضوا، ثم طالبهم بالاعتذار لقسم الأدوية عن عدم حضور امتحان المادة وأنه في حال اعتذارهم سيتم إلغاء الامتحان، ووعدهم بالذهاب للنائب العام والإفراج عن المعتقلين وتوكيل محامي لهم على نفقته الشخصية.

واستمر الطلاب في الإضراب وهتفوا بالحرية لزملاءهم وتنديدا بموقف الإدارة المخزي تجاه الافراج عنهم، وحضر من المجموعة الثالثة "مجموعة الوافدين" حوالي ٢٦٠ من إجمالي ٤٨٠ طالبا.


شارك هذا الموضوع


مواضيع ذات صلة