أخر تحديث : الأربعاء 18 أبريل 2012 - 9:47 صباحًا

تواصل إضراب سياحة وفنادق بجامعة المنيا لليوم الثالث على التوالي

بتاريخ 27 مارس, 2012
تواصل إضراب سياحة وفنادق بجامعة المنيا لليوم الثالث على التوالي

واصل لليوم الثالث على التوالي طلاب كلية السياحة والفنادق بجامعة المنيا إضرابهم التام  عن حضور المحاضرات لجميع الصفوف وسط مطالب بإقالة د. “محمد بيومي مدكور” وليس مجرد التحقيق معه وذلك بسبب التصرفات اللاأخلاقية التي ارتكبها الدكتور في حق الطالبات من معاكسات وتحرشات سواء بالألفاظ البذيئة أو الملامسات الجسدية . وصرحت “إلهام عبد الموجود” طالبة بالفرقة الثالثة قسم إرشاد سياحي ” إنهم لا يستطيعون المرور من أمام مكتب د. “بيومي” بسبب بذاءة الألفاظ التي يطلقها، وبسبب تهديده المستمر للطلاب بالرسوب في حالة الشكوى ضده ،وهو ما نفذه فعلا بحق جميع طلاب الدفعة الثالثة والرابعة الذين أعلنوا رفضهم لاستمراره في هذه المهازل الأخلاقية، هذا بجانب عدم كفاءته العلمية .

وقد حضر أثناء تظاهرة الطلاب أمام رئاسة الجامعة  د.”محمد سعد الكتاتني” رئيس مجلس الشعب  لمناقشة بعض الأمور مع رئيس الجامعة، الجدير بالذكر أنه رفض لقاء الطلاب مما دفعهم للهتاف ضده الأمر الذي  اضطر عميد كلية السياحة للنزول وإخبار الطلبة أن هناك قرارات مفرحة لهم غدا من المكتب الإعلامي، في الوقت ذاته الذي طلب فيه من الطلبة بلغة تهديدية عدم الحديث لأي من وسائل الإعلام أو نشر أي شىء يخص الواقعة قائلا بالحرف ” من سينشر أي  شيء  سيرى ما يحدث له , ونحن سوف نعلم الطالب مفدي زكريا الأدب وخلي المصري اليوم تنفعه” ، مما حذا بالطالب مفدي أن يرد عليه قائلا ” أنتم تقايضوننا على حقوقنا مقابل صمتنا وهذا هو العار بعينه وأن الحرية حق يُنتزع وليست هبه تُمنح، وتريد أن تحمي نفسك وكرسيك خوفا من الأسئلة و كيف يحدث هذا فى كليتك وأنت صامت ؟ ” مما دفع كثير من الطلبة للتضامن مع الطالب، بينما هاجمه بعض الطلبة المحسوبين على الدكتور بالاشتراك مع عقيد إدارة الأمن بحجة أنه ليس من كلية سياحة ولا يحق له التحدث بلسان الطلبه . مما دفع الطلبه بالعوده الى كليتهم لاستكمال اضرابهم مؤكدين على عودتهم كل يوم باجراءات تصعيدية أمام رئاسة الجامعة .

وعلى صعيد آخر نظم طلاب كلية تربية مظاهرة أخرى أمام رئاسة الجامعة مطالبين بإقاله الدكتور جمال التلاوي و الدكتور محمد فتحي لتعمدهم رسوب الطلبي في موادهم بسبب عدم شراء الكتب ، وهو ما نفاه الطلبه مؤكدين شراءهم للكتب رغم ارتفاع أسعارها ورغم ذلك يتعمد الأساتذة عدم نجاح الطلاب.

وعلى صعيد انتخابات اتحاد الطلبة تسود حالة من الغضب والتذمر المصحوبة بنبرة تصعيد بين طلاب كليه آداب الذين ترشحوا للانتخابات بسبب سيطرة أسره بناء التابعة لجماعة الإخوان المسلمين على مقاعد الفرقتين الثالثة والرابعة كاملة .

وصرح أحد أعضاء حركة شباب الحرية ”  كيف يعقل أن يفوزوا بجميع المقاعد بينما شاركت خمس قوائم تابعه للأسر، هذا بجانب المستقلين ومقارنةهذا بنسبةالتصويت يوضح أن عملية الفرز شابها الكثير من عدم الوضوح، وأكمل قائلا أنهم سوف يجتمعون لاتخاذ ما يرونه مناسبا حيال ما حدث .


شارك هذا الموضوع


مواضيع ذات صلة